الأحد، 1 سبتمبر 2013

أبنــــــــاء الأقــــــدار



كم وعود على الطريق زهقت ؟؟
وكم عهود مع شروق الشمس ذابت ؟؟
وكم من قسم أطلق بأنكِ الأغلى ؟؟
وكم من العمر ضاع فى الآنتظار ؟؟
فنحن يا حبيبتى أبناء الأقدار
فلا تحزنى ولا تدمع عيناكِ اللؤلؤ
وتفهمى
أن رغم الأقدار مالى غيرك ملاذ
وتفهمى
أن رغم الأقدار فيكِ مامللت الأنتظار
وتفهمى
أن العمر ومابقى هو لكِ
حتى وأن أبيتى ورحلتى
بعيداً بعيداً خلف واحة الأقمار
فيا حبيبتى هذا قدرى
وكلانا أبناء الأقدار
قدرى أن أبحر حول العالم
أن أبحث عنكِ وانتِ ساكنة قلبى
قدرى أن أراكِ سراب فى جفاف عمرى
وأظل ألهث خلفك حد الأنتحار
وأذكر أسمك تسابيحى ليل نهار
على أنجو من موتى فيكِ
على أنجو من عشق حد الأنهيار
فكم وعود على الطريق زهقت ؟؟
وكم عهود مع شروق الشمس ذابت ؟؟
وكم من قسم أطلق بأنكِ الأغلى ؟؟
وكم من العمر ضاع فى الآنتظار ؟؟
فنحن يا حبيبتى أبناء الأقدار
فــ فى هواكِ سيدتى 
أنا أحد أباطرة الأساطير اليونانية القديمة 
أحارب فى عينيكِ قدرى
وأنسى أن لا محارب للقدر
وأن على كفيكِ كتب لى الآنكسار
وأن أسمى على جبينك وشم من نار
وإن ذابت العهود وزهقت الوعود
سأظل أقسم أنكِ الأغلى 
فياحبيبتى نحن أبناء الأقدار

هناك تعليق واحد:

Gamal Abu El-ezz يقول...

القدر دائما له دور البطولة فى حياتنا ولكن من الممكن ان نعدل هذا القدر طالما سعينا لذلك